البريكسيت، تقارير الأرباح، وسيل البيانات الإقتصادية

أحمد قطب
أكتوبر 17, 2019

البريكسيت، تقارير الأرباح، وسيل البيانات الإقتصادية.

تعد استجابة الأسواق المالية المستمرة للملفات الإقتصادية على غرار البريكسيت، وتقارير الأرباح الربع سنوية، والحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، بالإضافة إلى التوترات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط على صعيد الطاقة، بمثابة ظاهرة مألوفة كما فسرنا ذلك من قبل في التقارير السابقة. ولكن على الرغم من ذلك، فلا يزال هناك ما يبرر الحذر لأن المكافآت مجزية، كما أن الخسائر ممكنة أيضاً.

ويتبقى أنه حتى يتم حل الملفات الإقتصادية المطروحة حالياً على الساحة مثل: البريكسيت، والحرب التجارية، فستظل الشكوك مهيمنة على الأسواق، وتارة سترجح كفة الثيران وكفة الدببة تارة أخرى بحسب البيانات والأحداث اليومية وتفسير المشاركين في السوق.

البريكسيت: مع سعي رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والإتحاد الأوروبي إلى إيجاد حل لخروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي باتفاق. فإن المستثمرين والمتداولين يتدفقون على الباواند GBP ومؤشر UK100، الأمر الذي أدى إلى وصول الباوند إلى أعلى مستوياته في الآونة الأخيرة، حيث تعتمد المسارات الصاعدة للباوند ومؤشر فوتسي 100 البريطاني على التطورات الملموسة، وإلا فقد تتقلص المكاسب.

الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين: عقب توارد الأنباء عن وجود توافق بين أكبر إقتصادين في العالم، الأمر الذي أدى إلى انتعاش أسواق الأسهم مع بداية تداولات الأسبوع، إلا أن الحرب التجارية لا تزال على كفتي الميزان بالنسبة للمشاركين في السوق، حيث يعتقد أن الصين قد وافقت على شراء المزيد من المنتجات الزراعية الأمريكية، إلا أن الصين على ما يبدو أنها لا ترغب في مواصلة التفاوض في حال لم تزيل أو تتنازل عن التعريفات الجمركية المفروضة عليها. وفي الوقت نفسه، لا تزال هناك جبهة مفتوحة بين الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بشأن المفاوضات التجارية، الأمر الذي قد يهز الأسهم العالمية بشكل ترادفي.

الأسهم العالمية: كانت جميعها تتداول ضمن مسار صاعد، فيما عدا أسواق الأسهم الأسترالية.

وول ستريت: شهدت سوق وول ستريت مساراً صاعداً وإيجابياً، بدعم من تقارير الأرباح والمحادثات التجارية، غير أن إيجابية المحادثات التجارية من الممكن أن تهدأ مرة أخرى بسبب وجود عقبة في المفاوضات التجارية، الأمر الذي قد يعزز من التقلبات وإن كان هنالك متسعاً لتحقيق بعض المكاسب من خلال استغلال نطاق التداول المحصور بين مستويات الدعم والمقاومة.

USA30: قدمت تقارير أرباح شركتي نتفليكس وتسلا دعماً لمؤشر الداو جونز على سبيل المثال لا الحصر، بالإضافة إلى الأنباء السارة بين الإتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بشأن ملف البريكسيت. وعلى الرغم من ذلك، فقد تكون الحركة الصاعدة محدودة عند أعلى مستوياتها عند 27,086.0 من مستوى الإفتتاح اليومي 26,935.0. ومن المتوقع أن يكون نطاق التداول اليومي محصور ما بين مستويات 26,876.0 – 27,086.0.

أسواق الأسهم الأوروبية: كانت صاعدة.

Germany30: كان مؤشر الداكس الألماني يحلق بأجنحة وبحلول وقت الطباعة 11:50 بتوقيت جرينتش كان مؤشر الداكس الألماني يتداول بين مستويات 12,631.0 – 12,807.0 بارتفاع قدره 0.40%، ليتداول بالقرب من مستوى 12,701.5. وفي هذه المرحلة قد ينعكس المؤشر من مستوى المقاومة إلى مستوى الدعم، ومن ثم التصحيح لأعلى مرة أخرى.

Italy40: ارتفع مؤشر إيطاليا 40 بنسبة 0.18% ليتداول عند مستوى 22,437.5 بعد أن ارتفع لأعلى مستوياته عند 22,607.50، ليتأرجح ما بين مستويات 22,320.00 – 22,607.50. ويشير مؤشر القوة النسبية RSI نحو منطقة الراحة بين مستويات 30 – 70.

UK100: أعلن رئيس الإتحاد الأوروبي جان كلود يونكر عبر منصة تويتر للتواصل الإجتماعي، ليؤكد على التوصل إلى اتفاق نهائي بين المملكة المتحدة والإتحاد الأوروبي، مما مهد الطريق للثيران للقفز على مؤشر فوتسي 100 البريطاني، على الرغم من أن الصفقة لا تزال بحاجة إلى موافقة البرلمان وكذلك قضية الحدود الأيرلندية التي يتوجب حلها. وقد قفزت أسهم المؤشر ليرتفع بنسبة 0.41% ليتداول بالقرب من مستوى 7,176.8 ما بين مستويات 7,135.2 – 7,216.0.

أسواق الأسهم الآسيوية: كانت مختلطة، حيث أن معظم أسواق الأسهم الإسترالية شهدت تراجعاً، ربما بسبب أن الصين ترفض إكمال المفاوضات في حال رفضت الولايات المتحدة رفع التعريفات عنها، وربما أيضاً بسبب التقارير الإقتصادية المتشائمة.

HongKong50: شهد مؤشر هونج كونج 50 ارتفاعاً، ليتداول عند مستوى 26,924.0 ليتداول ما بين أدنى مستوياته 26,710.0 وأعلى مستوياته 27,016.0.

Malaysia 70: شهد مؤشر ماليزيا 70 ارتفاعات مثيرة للإعجاب، والتي تخطت مستوى 14 ألف نقطة، حيث تم كبح الإتجاه الصاعد عند مستوى المقاومة في انتظار مزيد من الدعم. ويتداول مؤشر ماليزيا 70 بين مستويات 14,208.49 – 14,106.32 بانخفاض قدره 0.19% عند مستوى 14,137.17، ومن المتوقع أن يتداول المؤشر بالقرب من هذا المستوى لفترة.

سوق السلع:

في الآونة الأخيرة، كانت العلاقة المتبادلة والمعتادة أو الإرتباط العكسي بين السلع والدولار الأمريكي تدور بصورة “غير تقليدية”، حيث انخفضت بعض المعادن بينما ارتفعت سلع أخرى  بناء على العوامل الجيو سياسية.

النفط: كشفت تقارير النفط عن وجود فائض من المخزونات مع عودة المملكة العربية السعودية للإنتاج بكامل طاقتها، والذي عززته أنشطة الإنتاج الأمريكية المتزايدة، في وقت يقل فيه الطلب على النفط. وعلى ما يبدو أن التهديد الذي يتعرض له الإمداد في سوق النفط له تأثير على رفع أسعار النفط، حيث تراوحت أسعار النفط بحلول وقت الطياعة ما بين مستويات 52.64 – 53.47 بانخفاض بنسبة 0.97%، ليتداول عند مستوى 52.84. ومن المحتمل أن يستمر النفط في الهبوط قبل جني الأرباح يوم غذ الجمعة.

الذهب: هذا ما قد أشرنا إليه في تقريرنا السابق.

“يتداول الذهب ما بين مستويات “1,508.85 – 1,522.15”، ولم يكون مفاجئاً أن يهبط الذهب إلى أدنى مستوياته بالقرب من مستوى 1,498.00 قبل أن يصحح في حال توصلت الولايات المتحدة والصين إلى اتفاق تجاري”.

افتتح الذهب اليوم تداولاته عند مستوى 1,493.95، حيث من المتوقع أن يكون نطاق التداول اليومي ما بين مستويات 1,499.85 – 1,487.05. وفي حال أحس المشاركون في السوق أنهم على موعد مع رحلة أخرى، في حال لم تتوصل الولايات المتحدة والصين إلى اتفاق أو لم يتم إيجاد حلول لملف بريكسيت، فسوف يهرع المشاركون في السوق نحو الملاذات الآمنة، مما سيدفع الأسعار نحو مستويات أعلى من 1,500.00.

سوق الفوركس:

شهدت سوق العملات تحولات نموذجية كبيرة، مدفوعة من ملف البريكسيت وكذلك ملف المفاوضات بين الولايات المتحدة والصين، مما أدى إلى إجراء بعض البنوك المركزية بعض التعديلات. وقد شهد مؤشر DXY في مسار هبوطي، مما أدى إلى ارتفاع اليورو والباوند أمام العملة الأمريكية على الرغم من بقائه بالقرب من مستوى 98.00.

الدولار ين: يتداول زوج الدولار ين بين أعلى مستوياته 108.94 وأدنى مستوياته 108.48، ليتداول عند مستوى 108.73. وقد يكون الزوج قد مهد دورة التداول لهذا اليوم.

اليورو دولار: وقف اليورو متحدياً الدولار الأمريكي خلال تداولات اليوم، مرتفعاً بنسبة 0.47%، ليتداول الزوج عند مستوى 1.1122 بهدف البقاء بالقرب من أعلى مستوياته اليوم عند 1.1139 من مستوى الإغلاق السابق عند 1.1070. ومن المحتمل أن لا ينخفض الزوج نحو مستوى الدعم اليومي 1.1065 خلال تداولات اليوم.

الباوند دولار: تتوارد الأنباء حول التوصل لاتفاق بين المملكة المتحدة والإتحاد الأوروبي قبل الموعد المحدد في 31 أكتوبر الجاري، الأمر الذي أدى إلى قفز المتداولين على الباوند ليبلغ أعلى مستوياته ويكون على مقربة من مستوى 1.3000. وكان زوج الباوند دولار يتداول ما بين مستويات 1.2752 – 1.2988 بالقرب من مستوى 1.2875 بارتفاع قدره 0.35% بحلول وقت الطباعة.

لمزيد من التفاصيل، برجاء زيارة Xtrade.ae. بإمكانكم أيضاً كتابة تعليقاتكم أسفل هذا التقرير.

اكتب تعليقًك

Leave a Reply

avatar
  اشتراك  
نبّهني عن