دليل تقارير الأرباح الفصلية

أحمد قطب
يوليو 29, 2019

أحياناً ما يصبح دليل تقارير الأرباح الفصلية، غائماً ومزدحماً بالمعلومات والأرقام الصحيحة التي تعبر عن الوضع المالي للشركات والأسهم التابعة لها. ومع ذلك فإن كثير من المستثمرين والمتداولين لا يعرفون كيفية قراءة هذه الأرقام أو المعلومات بالشكل الصحيح الذي يمكنهم من تكوين رؤية واضحة حول أوضاع الشركات المالية والأسهم كذلك. من أجل ذلك نحن نأمل من خلال هذا الدليل المأخوذ من أحد الندوات لدينا في إلقاء الضوء على الطريقة التي يمكن من خلالها لأي مستثمر أو متداول البقاء بالقرب من موسم الإعلان عن الأرباح الفصلية لأسواق الأسهم ومعرفة قراءة القوائم والجداول المالية الفصلية للشركات والأسهم بالشكل الصحيح وبالتالي تكوين قرار استثماري سليم وصحيح.

  • ما هو تقرير الأرباح الفصلية؟
  • تقارير الأرباح الفصلية: هي التقارير المالية المقدمة من الشركات العامة للإبلاغ عن آدائها. والتي تكشف من خلالها الشركات عن عناصر مالية هامة لدى المستثمر والمتداول مثل صافي الدخل، وحصة السهم، وصافي البيع، والأرباح من العمليات المستمرة. ويتم نشر هذه التقارير في نهاية كل ربع سنة. وتنشر معظم الشركات تقاريرها في يناير وأبريل ويوليو وأكتوبر.
  • كيف يؤثر موسم تقارير الأرباح على سوق الأسهم؟
  • تساعد التنبؤات التي تصدر عن محللي وول ستريت حول تقارير الأرباح إلى دفع حركة أسعار الأسهم مع تواريخ الإعلان عن الأرباح. وغالباً ما يتوقع المحللون مقدار الإيرادات وربحبة السهم الواحد، والتي من المحتمل أن تعلن عنها كل شركة. وتقديرات الإجماع على الأرباح هي متوسط توقعات المحللين لشركة معينة لفترة الأرباح الفصلية.
  • ويركز المتداولون والمستثمرون خلال موسم الأرباح على مدى توافق الأرباح المعلن عنها مع تقديرات الإجماع. كما يتم سرد تقويم الأرباح عندما تنشر كل شركة أرباحها الفصلية في الصحف. كما يركز المتداولون اهتمامهم على مجموعة مختلفة من الأسهم مع اقتراب موعد الإصدار.
  • الرطانة والمصطلحات
  • يقال عن الشركة التي تتجاوز توقعات المحللين (أو “الشارع” كما يشار إليها في كثير من الأحيان) أنها غلبت التوقعات أو ضربة التوقعات أو فاقت التوقعات. ويقال للشركة التي حققت نتائج لم ترق إلى مستوى التوقعات أنها فقدت التوقعات.
  • ويتم نشر تقارير الأرباح في الولايات المتحدة إما “قبل السوق” (قبل بداية يوم التداول) أو “بعد ساعات” (بعد إغلاق السوق)، ويعود السبب في ذلك إلى تجنب الميزة الغير عادلة للتداول الداخلي وسرعة استجابة الخوارزميات، والتقلبات المفرطة خلال اليوم (يشار إليها أيضاً بالتقلب).
  • ما الذي نحتاج إلى البحث عنه عند التداول على تقارير الأرباح؟
  • نحتاج إلى تقييم توقعات المحللين، ومقدار الإنحراف بين توقعات المحللين المختلفة، والتوقعات بالمقارنة مع التقارير المنشورة مؤخراً والشعور العام بالسوق فيما يتعلق بالشركة المحددة. في بعض الأحيان قد نجد أن التداول في مقابل الإجماع هو استراتيجية مربحة، في حالة ميل “الشارع” إلى أن يكون متفائلاً / متشائماً فيما يتعلق بشركة معينة.
  • نحن بحاجة إلى القيام بواجبنا للوصول بتقيمنا الخاص فيما يتعلق بالنتائج. قبل إصدار تقرير الأرباح، نحن بحاجة إلى جمع البيانات وإجراء تحليلنا الخاص (ليس على وجهة نظر المحللين في سوق وول ستريت، ولكن بما يكفي لإلقاء نظرة على النتيجة).
  • دعونا لنلقي نظرة على بعض الأمثلة حول رد فعل السوق لتقارير الأرباح.
  • أمثلة على الأرباح
  • كيف تتداول على تقارير الأرباح؟
  • يتم الإعلان عن التقارير عندما يكون السوق مغلقاً، وبالتالي فإن التداول بناءاً على التقرير يعني أن المرء يحتاج إلى التداول إما على خيار أسبوعي أو أي خيار ينتهي بعد نشر التقارير.
  • قد يكون تداول فروق التقويم من الإستراتيجيات الجيدة، وهذا يعني أنك ستضع طلب بخيار قصير الأجل وشراء خيار آخر طويل الأجل (أسبوعي / طويل الأجل). وبهذه الطريقة، سنتمكن من الإستفادة من ردة فعل ما بعد الإعلان عن التقرير.
  • نظراً لوجود درجة كبيرة من عدم اليقين فيما يتعلق بنتائج التقارير، لا تضع جزءاً كبيراً من رأس المال الخاص بك في صفقة واحدة.
  • من المتوقع أن تتفاعل الأسواق هذا الأسبوع مع مجموعة كبيرة من تقارير الأرباح بالإضافة إلى قرار مجلس الإحتياطي الفيدرالي بشأن سعر الفائدة والجولة الأخرى من المفاوضات بين الولايات المتحدة والصين في شنغهاي. وفي الوقت نفسه، آلام البريكست تنمو، وتضرب أعصاب آخرى في جسد المملكة المتحدة.
  • في أوقات الشكوك أو الإنذارات الجسيمة التي تهدد العوامل الجيو سياسية، والتي تدفع أسعار النفط والأسهم العالمية، سيظل المشاركون في السوق على مقربة من الملاذات الآمنة.

العملات المشفرة:

يبقى أن نرى ما إذا كان المستثمرون سيختارون استخدام بعض العملات المشفرة كأدوات تحوط، وبالتالي منحهم قليلاً من حالة الملاذ الآمن. ما يعنيه هذا هو أن التقلبات كثيرة. يتداول البيتكوين حالياً ما بين مستويات 9.101.4 – 9.738.3 ومن المحتمل أيضاً أن نشهد ارتفاعات مفاجئة. بدأ بعض المحللين في توقع رؤية مؤشر البيتكوين يعود مرة أخرى نحو مستوى 20 ألف دولار.

لمزيد من التفاصيل، برجاء زيارة Xtrade.ae. بإمكانكم أيضاً كتابة تعليقاتكم أسفل هذا التقرير.

اكتب تعليقًك

Leave a Reply

avatar
  اشتراك  
نبّهني عن