رواد الأسواق المالية يخوضون غمارها وسط قرارات البنوك المركزية على اختلافها وصدمة البريكسيت

أحمد قطب
سبتمبر 20, 2019

رواد الأسواق المالية يخوضون غمارها وسط قرارات البنوك المركزية على اختلافها وصدمة البريكسيت.

حافظ تخفيض معدل الفائدة والتوجيه الآجل يوم الأربعاء، والذي بدا أنه قد تم تسعيره من قبل الدولار على نغمة الدولار الصاعدة، حيث تداول مؤشر الدولار (DXY) ضمن نطاق مغاير قليلاً أعلى مستوى 98.00، الأمر الذي وضع جميع العملات الرئيسية الأخرى في موضع ثانوي فعلياً أمام الدولار الأمريكي. وقد كانت الرسالة المدوية أنه على ما يبدو أنه لا تزال هنالك تخفيضات أخرى على معدلات الفائدة في المستقبل القريب من قبل بنك الإحتياطي الفيدرالي Fed. وبطبيعة الحال، فلم تكن الأخبار ذات تأثير كبير ومباشر على الأسواق، وبالتالي فقد كان من الملحوظ رؤية المستثمرون يقضون أوقاتهم في التفكير بشأن تعديل وضبط أوضاعهم في الأسواق وفقاً للمعطيات الجديدة.

وعلى الرغم من مرور الوقت نحو تاريخ 31 أكتوبر 2019، إلا أن حالة عدم اليقين بشأن ملف خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي لا تزال في تزايد، حيث أنه من المتوقع أن يتم تعليق عملية خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي إلى ما بعد تاريخ 31 أكتوبر المقبل. وعلى حسب وجهة نظر العديد من المحللين السياسيين والإقتصاديين، فإن هذا السيناريو يعج بالتقلبات والألغام.

والخبر السار هو أن التقلبات التي تشهدها الأسواق حالياً هو سيف ذو حدين، والذي يمكن ملاحظته وهو يحوم بغزارة حول بعض الأصول، الأمر الذي يتيح المزيد من الفرص لدى المتداولين على المدى القصير وليس بالضرورة للمتداولين على المدى الطويل، إلا في حال تم الإستحواذ على بعض أصول الملاذات الآمنة والأسواق الناشئة.

وبالإستعانة من اللغة البرتغالية، Aluta Continua أي بمعنى (ويستمر النضال) ومع ذلك، فإن أولئك الذين يضعون الاستراتيجيات وفقاً لمبدأ الحد من المخاطر يمكنهم تحقيقي عوائد استثمارية مربحة على محافظهم المالية باستمرار، حيث أن معرفة أين ومتى هو موعد الدخول للسوق يعتمد بشكل كبير على العامل الفني.

ومع إقبال رواد أسواق المال والأسهم العالمية على عطلة نهاية الأسبوع، فمن المتوقع أن يركبوا السفينة في جولة جديدة مع عمليات جني الأرباح، وتقرير بيكر هيوز ريج، مع مزيد من المداولات حول تطورات ومنعطفات خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي، وكذلك تطورات استعادة سلسلة التوريدات النفطية السعودية، بالإضافة إلى الملحمة التجارية بين الولايات المتحدة والصين، والبنكوك المركزية التي تبحث عن تنفيذ برامج التسهيلات الكمية، فكل ما سبق يجب على رواد الأسواق المالية أخذه في الإعتبار عند وضع أو تعديل مراكزهم.

الأسهم العالمية: لقد تم الإقتباس مسبقاً عن ملك حكيم،

“ما كان قد حدث سوف يحدث مجدداً، ما تم القيام به، سيتم القيام به مجدداً; لا يوجد جديد تحت الشمس”.

ربما كان الإقتباس الذي في الأعلى هو تأكيد على حالة التباطؤ وقلة السيولة التي شهدتها الأسواق المالية في الآونة الأخيرة، ومع النظر لمعظم الأصول فقد نجد أن المؤشرات الفنية مثل مؤشر القوة النسبية RSI، ومؤشر الماكد MACD، وحتى مؤشر الإيشيموكو، تشير إلى أن كل ما يرتفع من المؤكد أن ينخفض والعكس صحيح.

سوق وول ستريت: ما الجديد أذن؟ ارتفعت أسواق الأسهم الأمريكية ثم هبطت، لتتداول ضمن نطاق جانبي ضمن حدود مألوفة. وقد استمتع العديد من المتداولين بهذا النمط من التداول على المدى القصير، في حين فقد آخرون بعض من استثماراتهم على إثر أعاصير السوق المفاجئة.

USA30: كان واحداً من ضمن المؤشرات الأمريكية التي تم تداولها على نطاق جانبي عقب ارتفاعها على إثر أخبار تفيد بوجود تقدم في ملف المحادثات بين الولايات المتحدة والصين، ليشهد المؤشر بعض التقلبات عقب قرار تخفيض سعر الفائدة من قبل البنك الإحتياطي الفيدرالي. وشهد مؤشر الداو جونز تداولات ضمن نطاق ما بين مستويات 27,064.00 – 27,152.50 بارتفاع قدره 0.22% ويكشف تحليلنا الفني الذي ثبت بنسبة دقة تقارب مستوى 90% تقريباً لأولئك الذين يستخدمونه، نطاق تداول ما بين مستوى المقاومة 27,300.00 ومستوى الدعم عند 27,000.00.

أسواق الأسهم الأوروبية: لا يزال يشهد تقلبات ضمن نطاق تداول جانبي مألوف، كما أن الملفات الإقتصادية المعتادة لاتزال هي من تقود السوق.

Germany30: شهد صعوداً من مستوى الإفتتاح اليومي عند 12,414.20 مع بعض التأرجحات المتوقعة، حيث يحاول المتداولين على مؤشر الداكس الألماني تفسير آثار تقارير مؤشر أسعار المنتج الألماني، إذا ما كان سيدعم ثبات المؤشر أعلى مستوى الدعم الثاني 12,400.00، ويتداول مؤشر الداكس الألماني ما بين مستويات 12,402.80 – 12,474.30 مع مزيد من الإتجاه الصاعد المحتمل نحو مستوى المقاومة 12,515.00 وفقاً لتقرير التحليل الفني.

Italy40: بعد مغازلة الإتجاه الصاعد وملامسة مستوى 22 ألف نقطة، ذهب مؤشر إيطاليا 40 لأخذ وقت قصير للإستراحة والتقاط بعض شرائح البيتزا، ليهبط بنسبة 0.22% بحلول وقت الطباعة، ليتداول عند مستوى 22,097.50 ضمن نطاق تداول ما بين مستويات 21,997.50 – 22,157.50. ويشير تقرير التحليل الفني إلى نطاق تداول أوسع ما بين مستوى المقاومة 22,185.00 ومستوى الدعم عند 21,915.00.

UK100: شهد مؤشر فوتسي 100 البريطاني تداولات ثابتة ضمن نطاق ما بين مستويات 6,475 – 7,666 خلال 52 أسبوع، الأمر الذي قد يكون فيه بعض العزاء للمتداولين. ومع ذلك، وفي ظل سياسة البريكسيت، وسياسات النفط، وسياسات بنك أنجلترا المركزي، كل ما سبق ذكره أدى في النهاية إلى نطاق تداول جانبي ما بين مستويات 7,274.5 – 7.337. ومن المحتمل أنه في حال ملامسة مستوى المقاومة الحالي أن نشهد تصحيح هابط يمكن أن يصل مستوى الدعم عند 7,240.00 وفقاً لتقرير التحليل الفني لدينا.

أسواق الأسهم الآسيوية:

خلال يوم 13 من سبتمبر وصلت أسواق الأسهم الآسيوية إلى أعلى مستوياتها خلال 6 أشهر. مدعومة بقرارات البنوك المركزية الأوروبية حول سياسات التسهيل الكمي. أما الآن ومع ردود الفعل المتباينة حول المفاوضات التجارية، فمن المتوقع حدوث بعض التصحيحات الهابطة.

HongKong50: من مستوى الإفتتاح اليومي 26,549.00 من المتوقع أن يشهد المؤشر الإنخفاض من أعلى مستوياته ضمن نطاق ما بين مستويات 26,396.0 – 26.593.5 ويشير تقرير التحللي الفني إلى احتمالية رؤية اتجاهات صاعدة حتى مستوى 26,672.00.

Malaysia 70: انخفض المؤشر من مستوى 14 ألف نقطة، حيث يحاول المؤشر التداول بالقرب من مستوى 14,000. ويقتصر نطاق التداول ما بين مستويات 13,905.62 – 13,968.55. وفي حال كان الزخم الصاعد هو الغالب على المؤشر فمن المتوقع أن يصل المؤشر إلى مستوى المقاومة عند 14,080.0 ومن ثم اختراق هذا المستوى نحو الأعلى أو الهبوط لمستوى الدعم عند 13,840.0.

السلع: مختلطة.

النفط: وفق ما تم ذكره، فإن سياسات النفط تشهد بعض التصعيد، واعتماداً على مدى مشاعر المشاركين في السوق، فإن اتجاهات النفط قد تتعامل بشكل ترادفي معها. ومع إلقاء نظرة سريعة وعامة مع تولي وزير الطاقة السعودي الجديد الأمير عبد العزيز بن سلمان، بالإضافة إلى الهجمات الأخيرة على إمدادات النفط السعودية وتوابع هذا الشأن، الذي أدى بدوره إلى إيصال سعر خام غرب تكساس WTI لمستويات 60 دولار للبرميل. ومع ذلك، وفي ضوء القيود المفروضة على الطلب المستقبلي للنفط ومعدلات الإنتاج من قبل الدول غير الأعضاء في منظمة أوبك OPEC، وكذلك تداعيات المحادثات بين الولايات المتحدة والصين والتي على ما يبدو أنها تحاول العودة إلى المسار الصحيح، كل ما سبق أدى إلى انخفاض أسعار النفط إلى مستويات 59 – 58. وقد كان الإغلاق السابق للنفط عند مستوى 59.19 من مستوى الإفتتاح اليومي 58.67. ومع ذلك، يتداول النفط خلال تداولات اليوم ضمن نطاق ما بين مستويات 58.34 – 58.92 على مدار جلسة السوق الأوروبي، ومن المتوقع أن يصل سعر النفط نحو مستوى المقاومة عند 60.18 قبل صدور تقرير بيكر هيوز ريج أو عند مستوى الدعم عند 57.83 في حال خرجت المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين عن نطاق السيطرة.

الذهب: كان رائعاً نسبياً ولكن لم يكن متحمساً جداً ولم يفقد الأمل أيضاً. وبطبيعة الحال، عندما يحاول المستثمرون والمتداولون الإستثمار في الأصول ذات المخاطر العالية، فإن الرهانات تقل على الذهب. وعلى الرغم من ذلك، ووفقاً لتوقعاتنا السابقة فإن أي انخفاض كبير قد يستلزم استراتيجية شراء، حيث من المرجح أن تتداول العقود الآجلة للذهب ما بين مستويات 1,505.35 – 1,514.25. ومن المحتمل أن يشهد الذهب بعض التأرجحات مع بعض النغمات الصاعدة الصغيرة. وقد يشهد الذهب بعض الإنزلاقات نحو مستوى الدعم النفسي عند 1,490.31 وهو أمر محتمل أيضاً ومن المفترض أننا نعرف أنك تعرف ما هي الخطوة التي يجب عليك اتخاذها.

سوق الفوركس:

الأمر قد يكون غريب بعض الشيء في سوق الفوركس، حيث يبدو أن الأزواج المترابطة عادة تتصرف بشكل غير متناسق، كل منها مدفوع بعوامل مختلفة أو تتفاعل مع العدو على طريقتها الخاصة.

الدولار ين: على الرغم من أن مؤشر DXY أشار إلى قوة الدولار، إلى أن الدولار الأمريكي قد فقد قوته أمام الين والذي يعتبر ملاذا آمناً. ويتداول زوج الدولار ين ما بين مستويات 107.78 – 108.08 ويشير تقرير التحليل إلى نطاق تداول مقارب لهذا المستوى مع مستوى المقاومة الثاني عند 108.16 ومن ثم مستوى المقاومة الثالث 108.46 ومستوى الدعم عند مستوى 107.68 في حال هبوط الزوج.

اليورو دولار: يتداول الزوج داخل وخارج الأرباح مع تقلبات مفاجئة تتراوح ما بين مستويات 1.1022 – 1.1068.

الباوند دولار: شهد الجنيه الأسترليني ارتفاعاً مفاجئاً أمام الدولار في ساعات التداول المبكرة للسوق الأوروبي استناداً إلى بعض التقارير التي تتحدث عن خطوات إيجابية في كارثة خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي. ومع ذلك، نحن نخشى أن يكون هناك مزيداً من الهبوط للجنيه الأسترليني أمام الدولار أو حتى أن يفقد الجنيه الأسترليني قوته أمام الدولار بنفس السرعة التي اكتسبها.

سوق العملات المشفرة:

مرة أخرى وفي الأسبوع القادم سوف يتم توثيق قوانين العملات المشفرة، والهدف هو وضع مزيد من التنظيمات في مكانها الصحيح قبل إدراج تداول العملات المشفرة في البورصات الرئيسية. وكذلك التحقق من التطوير في مرحلة  “الألفا” في الوقت الذي نقترب فيه من عطلة نهاية الأسبوع، وربما نشهد اتجاه صاعد لسوق العملات المشفرة خلال عطلة نهاية الأسبوع ولكن بهدوء نسبي.

البيتكوين: شهد البيتكوين تداولات ما بين مستويات 9,880.0 – 10,487.0 مع اختراق عرضي لكل من الإتجاه الصعودي والهبوط حتى مستوى 9,500.0 وهو مستوى قد يكون جيد للدخول حتى مستوى 10,500.0 ومخرج جيد أيضاً أو العكس بالعكس حتى إشعار آخر.

لمزيد من التفاصيل، برجاء زيارة Xtrade.ae. بإمكانكم أيضاً كتابة تعليقاتكم أسفل هذا التقرير.

اكتب تعليقًك

Leave a Reply

avatar
  اشتراك  
نبّهني عن